الأرشيف الوطني يختتم دورتين متخصصتين بإدارة السجلات والوثائق الجارية والوسيطة
اختتم الأرشيف الوطني لدولة الإمارات...
الريس يشيد بجهود السفارة الإماراتية في إيطاليا وبدورها الكبير الأرشيف الوطني يبحث مع السفارة الإماراتية في إيطاليا سبل تطوير التواصل والتعاون البنّاء
بحث سعادة الدكتور عبد الله الريس مد...
الأرشيف الوطني يحاضر لأكثر من 650 طالبة ومعلمة في منطقة المرفأ
نظّم الأرشيف الوطني لدولة الإمارات ...
المزيد
 
إن الوعي بالتاريخ و أحداثه من مكونات الحضارة، و الأمة الواعية هي التي تهتم بتاريخها، وتصونه، و تأخذ منه الدروس و العبر، لتكون مَعالِمَ تهتدي بها على درب التقدم و الازدهار و البقاء. و حفظ الوثائق للأجيال القادمة هو أحد المظاهر الهامة لسيادة و تطور الدولة، و النهوض بالأرشيف سبيل إلى الحفاظ على تراثها، و تكريس لمفهوم دولة المؤسسات ، و تعزيز للانتماء الوطني، و استلهام للقيم الوطنية في الأجيال الجديدة، باعتبار الأرشيف ذاكرة الوطن، و سجله التاريخي.

و المركز الوطني للوثائق والبحوث في أبوظبي أحد المؤسسات التوثيقية الرائدة للتعريف بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة شعباً، و أرضاً، و تراثاً خاصة، و تاريخ منطقة شبه جزيرة العرب عامة، و قد و ضع على عاتقه مسؤولية النهوض بمهمته الحيوية في البحث و التنقيب في مصادر تاريخ هذه الأمة.

و تكمن أهمية هذا المركز في أن فكرة إنشائه و تأسيسه نبعت من حرص الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان –رحمه الله- و اهتمامه بماضي هذه الأمة، و رغبته الصادقة الملِحّة في أن يحفظ أبناء الإمارات تاريخهم، و يعوا التطورات و الأحداث التي مرّت بها الأجيال السابقة، و يستخلصوا الدروس و العِبَر ، كما تكمن أهميته فيما يضم ّنسخاً من وثائق جلبت من أرشيفات عالمية تخص دولة الإمارات العربية المتحدة و منطقة الخليج العربي، فكلُّ من هذه الأرشيفات تملك ثروة من المواد التاريخية التي تسلط الضوء على العديد من نواحي الحياة في المنطقة منذ القرن السادس عشر.

و لما كان المركز لهذه الأهمية الجلّى، فإن القيادة الرشيدة لا تزال تبذل الجهود و التوجيهات السامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة –حفظه الله- و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي و نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة –حفظه الله- لرفده بكل المستلزمات الكفيلة بتطويره، و تحديثه بما يحتاج من طاقات بشرية، و إمكانيات مادية، ليضطلع بدوره و رسالته السامية، فأضحى بذلك موئلاً للباحثين و الدارسين، و عُشّاق المعرفة.

و إنه لمن المأمول أن يستمرّ المركز الوطني للوثائق والبحوث صرحاً شامخاً و رمزاً وطنياً رائداً يحضن كل الجهود لتنمية المعرفة بالتاريخ، و الثقافة، و يستهوي كل باحث و دارس؛ لينعم أبناء هذا الوطن و غيرهم بموارده الغنية في ظل التقدّم و الأمان اللذين حققتهما القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة.


منصور بن زايد آل نهيان
نائب رئيس مجلس الوزراء
وزير شؤون الرئاسة
و رئيس المركز الوطني للوثائق و البحوث
2014 NCDR